منتدى ماء الحياة
بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين
اهلآ" بكم في منتدى ماء الحياة داعين الله ان يتقبل عملنا هذا كقربان عنا

تذكار القديسة كاترينا / 25 تشرين الثاني.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تذكار القديسة كاترينا / 25 تشرين الثاني.

مُساهمة من طرف ندى الور في 2015-12-04, 4:54 am

تذكار القديسة كاترينا / 25 تشرين الثاني.

ولدت في الإسكندرية في أواخر القرن الثالث للمسيح، من عائلة شهيرة وسلالة ملوكية، ونشأت على حب الفضيلة وشغفت بالطهارة الملائكية، وأقبلت منذ حداثتها على اقتباس العلوم العصرية وقراءة الكتب المقدسة. ويروى أن المسيح تراءى لها بعد اعتمادها مبدياً رضاه عنها، وألبسها خاتماً ثميناً عربون خطبته إياها عروساً له. ففرحت فرحاً عظيماً وشغفت بمحبته ونذرت بتوليتها له. كانت مصر تابعة لإمارة مكسمينس الإمبراطور مضطهد المسيحيين، وأراد هذا أن يبهر مصر بغناه. فأمر بإقامة عيدٍ حافلٍ تقدم فيه الذبائح للأوثان، ويشترك فيه كل الشعب. فارتاع المسيحيون، فأخذت كاترينة تشجعهم وتضرم نار الغيرة في نفوسهم. وحضرت بنفسها أمام الملك يوم الاحتفال وطلبت إلى الإمبراطور مكسمينس أن يسمعها. فلما رآها أُخذ بجمالها، فسأل عنها وقرّبها إليه، فأخذت تبين له ضلالة الوثنية وصحة الإيمان المسيحي، وأثبتت له من فلاسفته الوثنيين وحدانية الله. فاستولى عليه الذهول، ولأنها فتنته بسحرها، قال لها:"لا بأس سوف أسمعك بعد تقديم الذبائح"، وفرح المسيحيون بجرأتها. ولما عاد الإمبراطور إلى قصره، استدعاها واستفسر عن اسمها ونسبها، فبيّنت له أن أجدادها من أشراف المملكة، وأنها أوقفت حياتها سعياً وراء الحقيقة وأنه لا أشهى إليها من أن تراه مع المملكة يعترفون بالمسيح.
فأجابها برفق أنه لا يعرف الفلسفة وأنه سيأتي بمَن يُفحمها. وذاع هذا الخبر في مصر كلها وجاء بخمسين فيلسوفاً ليناظروا الشابة كاترينة… أما كاترينة فأفحمتهم بقوة براهينها. فأكبر الحاضرون علمها الغزير وفصاحتها الخارقة وكادوا أن يصفقوا لها لولا خوفهم من الإمبراطور. فالتفت الإمبراطور إلى العلماء فأجاب عميدهم:"إن ما قالته كاترينة لهو عين الصواب". وكذلك قال العلماء الآخرون. فغضب الإمبراطور وأمر بإحراقهم بالنار ففازوا بإكليل الشهادة. وكان الإمبراطور قد علق بهوى كاترينة فدعاها وعرض عليها الزواج ولبس الأرجوان فرفضت بعزّة نفس وقالت:"إن مَن عاهدت المسيح لتكون عروساً له لا تخونه". فأمر بجلدها حتى تناثر لحمها، وأودعها السجن حيث ظهر لها ملاك الرب وعزاها وشفى جراحها. ولما عاد مكسمينس من سفره، أحضر كاترينة إليه فوجدها صحيحة، فعرض الزواج عليها ثانية فرفضت. فأمر بأن تُصنع آلة جهنمية خاصة بها ليمزق بها جسدها، وازدراها وأعادها إلى سجنها.
وبعد موت زوجته استدعى كاترينة ثالث مرة وعرض عليها الزواج، فازدرت كاترينة قاتل امرأته وسافك دماء الأبرياء. فأمر بأن يجعلوها على تلك الآلة الجهنمية. فلما جيء بالآلة انفجرت وتكسرت وقتلت الجلادين. فعيل صبر مكسمينس وخاف سوء العاقبة، وأمر جنده أن يأخذوها إلى خارج المدينة ويقطعوا رأسها. فخرجت وهي تصلي وطلبت إلى عريسها أن لا يدنس أحد جسدها بعد موتها. فأحنت رأسها للسيف وهي تصلي وبذلك تمت شهادتها سنة 308. ويقال إن أحد النساك على عهد الملك يستنيانس وجد جسدها على جبل سيناء فدفنه الرهبان هناك، وبنوا كنيسة وديراً على اسمها لا يزالان قائمين إلى اليوم… وتعتبرها الكنيسة شفيعة الفتيات والعذارى والفلاسفة معاً. صلاتا تكون معنا. آمين.
avatar
ندى الور
مساعد المشرف العام
مساعد المشرف العام

عدد المساهمات : 2691
نقاط : 7825
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
العمر : 40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى