منتدى ماء الحياة
بسم الاب والابن والروح القدس اله واحد امين
اهلآ" بكم في منتدى ماء الحياة داعين الله ان يتقبل عملنا هذا كقربان عنا

أحد بشارة العذراء مريم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أحد بشارة العذراء مريم.

مُساهمة من طرف ندى الور في 2009-11-23, 5:09 pm

أحد بشارة العذراء مريم.

ها أنتِ تحملين وتلدين ابنا وتسمّينه يسوع (لوقا ١ : ٢٦ - ٣٨).
أ- سرّ المسيح:
١- إنه فادي الإنسان الذي يُخلـّص البشر من خطاياهم: "وتدعين اسمه يسوع" لأنه يخلص الشعب من خطاياهم. هذا ما أكدَهُ بطرس: "ليس تحت السماء اسم آخر به نقدر أن نخلص".

٢- وهو الملك الجديد الذي لايكون لملكه انقضاء. مسحه الله ملكا أبديا, ويرضى عليه ويؤيده. وهو كملك يُحققُ إرادة الله ببسط ملكوته على الأرض من أجل خير الإنسان, الذي هو قمة بحد ذاته, إنما بمقدار ما يستمدّ كرامته من الله, وقد خلقه على مثاله وافتداهُ بثمن دم كريم, وجعل فيه مسكنا للروح القدس.

٣- وهو ابن الله القدوس, المولود منذ الأزل, غير المخلوق, والمحبوب أزليا من الآب, وبِكر كلّ خليقة, والذي هو في حضن الآب ويُخبرنا عن الله الذي لم يره أحد. وبه رفعنا الله إلى منزلة الأبناء, إذ أرسل في قلوبنا روح ابنه يهتف فينا: ابّا, أيها الآب". وبه يأتي الله بذاته إلى الإنسان, ويتكلم معه عن نفسه, ويهديه سبيل البلوغ إليه, بالمسيح الحي القائم من الموت والمعاصر لكلّ إنسان.

٤- سرّ المسيح يتواصل فينا. نحن المؤمنين به, الذين أصبحنا أعضاء جسده السرّي بالمعمودية, من خلالنا يواصل عمل فداء الإنسان الروحي من الخطيئة, وفداءه الإنساني من كلّ ما ينتهك كرامته كشخص بشري, وفداءه الإجتماعي من القهر والحرمان, وفداءه الثقافي من الجهل والأميّة وفقدان التربية, وفداءه السياسي من الإستعباد والإستضعاف وحرمان حقوق الإنسان الأساسية. ويواصل بناء الملكوت السماوي على الأرض مستبدا إلى أسس الحق والحرية والعدل والمحبة, ويرفعنا إلى كرامة أبناء الله بالإبن الوحيد.

ب- دور مريم, شريكة التجسّد والفداء:
١- إنها "الممتلئة نعمة" أي البريئة من دنس الخطيئة الأصلية, التي استقرّ فيها الثالوث القدوس: هي ابنة الآب, وأم الإبن, وعروس الروح القدس.
٢- وهي أم الإله, بقوة حلول الروح القدس. انها الأم البتول. امومتها عطاء, وبتوليتها تكريس. وهي دوما تنفتح لعطايا الرب, وتتكرّس لنقلها إلى البشر.
٣- وهي أمة الربّ, الخادمة الشريفة التي تشارك يسوع ابنها في تواصل التجسد والفداء.

ج- عبرة:
إن البشارة مستمرة في حياتنا. فمريم تقدم دائما ابنها الإلهي للمؤمنين, وتقدم لهم ولنا ذاتها مثالا للإيمان الحي.

د- صلاة:
نشكرك أيها الآب القدّوس, يا من حققت فينا كل مواعيدك, كما حققت تدبيرك الخلاصيّ باصطفائك مريم أما لابنك يسوع. نشكرك أيها الابن الكلمة المتجسد في حياتنا بشارة فرح وسلام. نشكرك لأنك تزرع في أجسادنا وقلوبنا قوة الحياة, فنحمل بشرى الخلاص إلى العالم أجمع. لك المجد والشكر, ولأبيك وروحك القدوس إلى الأبد. آمين.
avatar
ندى الور
مساعد المشرف العام
مساعد المشرف العام

عدد المساهمات : 2691
نقاط : 7825
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
العمر : 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى